الثلاثاء، 28 ديسمبر، 2010

(الإفطار المفقود )

هالمرة لازم الأسلوب يكون جاد .. الموضوع جدا حساس وخطير
 الساعة 10:30 ص
موعد تناول وجبة الإفطار لدى الغالبية العظمى من طالبات كليتنا الموقرة ..
حين نقرر شراء الفطور من بوفيه الكلية في هذا الوقت بالذات .. يجب أن نختار صديقة طويييييلة وعريييضة وذات صوت جهوري
ولسان يتقن الحديث المعسول وعكسه .. أو صديقة تربطها علاقة جيدة بإحدى موظفات البوفيه "حتى في الأكل لازم واسطة " ..
إن لم تكن هذه المواصفات موجودة في إحدانا .. فعلى الفطور السلام .. وسنمضي بقية اليوم وبطوننا المسكينة خاوية على عروشها ..
يمتاز هذا الوقت ومابعده بازدحام شديد عند البوفيه .. تحتاج الواحدة منا من نصف ساعة إلى ساعة لتحصل على الفطور مع كل الإمكانيات سابقة الذكر .. وبدون تلك الإمكانيات سنبقى نرى الفطور في الكلية أحد الأحلام المستحيلة التحقق إلا بمعجزة  ..
وفوق هذه المعاناة النظام لايسمح بإحضار المأكولات من البيت أيا كان نوعها "صواني ، شيبس ومعلبات ، خبز وجبن حتى " ..
كنا نود أن نقول : "أملنا أن تنتهي هذه المعاناة قريبا " لكن يبدو أننا " نبطي عظم " ..


شكرا لتحملكم وصبركم على أطنان الفلسفة أعلاه .. و دمتم بخير

السبت، 25 ديسمبر، 2010

ا.•.°.•ஐ•i|[ كشختنا وجامعتنا]|i•ஐ.•.°.• -





هنا .. وهناك ..حكايات وقصص.. ومشاكل من تراكمها عجز الإنسان عن البحث عن حلها من كثرتها

حديثنا عن  نواع الموضات <مايطلبه المستمعون ..
حيث العجب العجاب .. وكأنك في نيويورك على غفله ..<<ياحبهم لتقليد الغرب
قصات بشكل غريب يأتك جزء طويل والأخر قصير ..
والأعجب تأتيك الوحده لا بسه حلق واحد طويل والثاني اقصر منه .. <وش بقى
ونجي للشي الطااااااامه الوحده تلبس بلوزة قصيرة .. والبطن يتعرض للهواء <حتى هذا اي منظر جمالي
صدق حاجات غريبه حالنا غريب .. والأغرب حينما تأتين للوحده وتبين لها الحكم وكأنك تقولين لها بارك الله فيك عملك جميل
وتنظر لك بكل نظرات احتقار وتقول لك بكل جرأة مااااااتعرفي الموضه <صدق تخلف بشري وحضاري وأجتماعي.......
أي موضه حتى تتدعي ان تنازل عن جزء من مبادئنا وعادتنا .. لو فرقنا بين الحق والباطل لعلمنا الموضه من الحق ..
جامعيات وبكل فخر ..لكن جزء منهم دخلوا للموضه والشياكه .. نتعلم ونهتم بحالنا لكن لا يصل حد الأشيـاء الغريبه ..
وشعارهم (كوني برستيج )

السؤال الغريب الذي يحيرني <متى يقومون حتى يسون هذا التلطيخات على وجيههم ويتكخشون  


وشكراً لموضتكم التي يرثى لها الحال ..

ودمتم جامعيات ..

السبت، 18 ديسمبر، 2010

اختبارات أعمال السنة .. وحديث الذكريات

كان ياما كان في قديم الزمان << مو قديم مرة ..
كنا ندرس في الثانوي << قولوا والله !!
اللــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــه يذكرها بالخييييير ذيك الأيام ..
كنا نغيب عن اختبارات أعمال السنه .. << أم 15 ولا أم 10 اللي يريحكم  .. كنا ننسى إنا غبنا عن الإختبار من زود الفلة اللي عايشين فيها .. لكن المدرسات ماينسون .. ويجلسووون مساكين يطاردونا عشان نختبر المواد اللي غبنا فيها .. أحيان يجلسون لييين الإختبارات النهائية يترجونا نختبر اختبارات أعمال السنه اللي غبنا فيها .. الله يسعدهم من جد تعبوا معنا ..
والحين يوم صرنا جامعيات .. واضطرينا ذات يوم نغيب عن اختبار مادة من المواد .. اكتشفنا  ان الدكتورة أساسا ماتدري مين اللي اختبرت ومين لا، ويمكن تطلع ناسية في بعض الحالات الشعب اللي اختبرتهم والشعب اللي باقي ..  لازم تجلسين وراااااها أربع وعشرين ساعة ونص << ولو تبين زود زيدي ما عندك مشكله- وأنت تقولين لها متى تختبريني يادكتورة يادكتورة متى الإختبار  .. ولا مااااااااااااااااااافيه اختبار ولا درجااااااااااااات .. وتداومين لين مايبقى أحد يداوم في الكليه كلها إلا أنت وكللله عشان اختبار .. آآآآآآه الله يعين بس ..
الله يذكركم بالخير يامدرساتنا .. الله يسعدكم دنيا وآآخرة يااارب ..




وتوتة توتة خلصت الحدوتة ..




شكرا لطيب متابعتكم ،، نلقاكم على خير بإذن الله .. دمتم في رعاية الله .. 

ا.•.°.•ஐ•i|[ ملامح غضب في وجه أنثى]|i•ஐ.•.°.• -

جامعيات .. <وتتدبروا اسم اجامعيات

هموم .. لها لذة .. وحلاوة لايجد طعمها.. إلا بسكر الشقاوة ..

هناك خلف اعين الجميع .. عيون لا ينظر إليها احد سوا المارة التي ينظر لهم بنظرة اشمئزاز ..
كلمات حب .. ونظرات .. وهمسات .........والخ
وهناك .. آخرى تمسك الجوال وتكاد تذوب من شدة الحياء .. وتتمنى انك تقبض خيزرانه
 محترمه .. حتى تخرج كل غضبك ..
والغريب الغريب .. في زحمة الباص .. والهواء المتكدر .. واذا بـ.......... يدخلون جو من النوع الآخر
..!

مهما كان لكن هذا جزء من حياة الجامعاات التي غابت عنهم الرقابه الذاتيه ..
وهناك الكثير من الأيجابيات ..

.


^_^ وشكراً لتحاافتكم ..

الجمعة، 17 ديسمبر، 2010

معاناة الصباح .. حكاية تتكرر ..

في كل يوم جمعة  لازم نعيش المعاناة اللي يعيشها كل طالب في المملكة العربية السعودية من صعوبة الدوام صبيحة اليوم الثاني وعدم رغبته في الإستعداد للدوام لأنه باقي متعود عالنوم للظهر ووووو ....... إلخ ..
لكن هالمعاناة لاتمثل شيء أمام معاناتنا الكبرى اللي نعيشها نحن الجامعيات << متعوب عليها .. كل صباح من صباحيات أيام الدوام ..
والمعاناة تتمثل في الآتي :
1 . الإستيقااااظ المبكر زيادة عن اللزوم عشان يمدينا على الباصات الحكومية والخاصة حتى لأنها تمشي بنظام " ياتلحق ياماتلحق" .
2 . اللي تلحق الباصات منا .. فإن عليها كتابة وصيتها لأن السواقين يحسبون نفوسهم في رالي سيارات ويمشون داااائما بأعلى سرعة ..
3 . اللي تلحق الباص عليها تحمل الطرق الوعرة والبعيدة عن كل مظاهر الحياة والبشر والسكان والمختصرة بحسب زعم السواقين وهي ساااااااااااااااااااااااااااكته ..
4 . إذا يسر الله للوحدة منا دربها والحمد لله وصلت بسلام للكلية .. فلا تظن إن المعاناة انتهت لهنا !! وين ياحبيبتي باقي بدري .. باقي المشرفات اللي ينتظروننا عند مدخل الكلية لتبدأ عملية النفض اليومي (التفتييييش) لكل طالبة داخلة دون رحمة أو شفقة .. ويااااااااااااااااااشين حظها اللي يلاقون معها شيء مخالف لنظامهم هم وليس له أي علاقة بنظام الكلية ..
5 . في بعض الحالات يكونون الدكاترة الموقرات وااااصلين بدري فيتعمد البعض منهم - عشان نكون منصفين ومانظلم أحد - تدخل قبل بداية وقت المحاضرات المحدد من الكلية اللي هو الساعة 8:00 .. وأي وحدة دااااخلة بعدها على طول تعرف نفسها إنها غيااااااااااااب .. لا تقولين باصي تأخر ولا المشرفات أخرونا عشانهم يفتشون وووو ... هذي أعذااااار واهية لايمكن قبولها ..

هذا مايحضرنا الآن من قصص المعاناة .. شكرا لحسن متابعتكم .. وإلى الملتقى في الحلقة القادمة .. دمتم بخير ..

الخميس، 16 ديسمبر، 2010

أول حكااية ..


صباحكم / مساؤكم  ورد ..
ماينفع نطب في الحكايات والمغامرات والمواقف من غير ما نعرف تعريف بسيط بجامعتنا الموقرة ..
جامعتنا وحدة من الجامعات السعودية .. وتقع في مكااان بارد شتاءاً حار مشمس صيفاً >> درس جغرافيا على غفلة ..
عبارة عن ثلاث مباني  غير مبنى العمادة .. كل مبنى مكون من ثلاث أدوار .. وساحة تتوسط هالمباني الثلاثة وتحدث فيها أغلب حكاياتنا وقصصنا .. وفي هالساحة نجد بكثرة المشرفات التحفف اللي مافي زيهم في الأخلاق والذوق .. أهم شي في حياتهم إختلاق المشاكل مع الطالبات ..
فيه بوفيه غبي ما ندري وش يبي في الحياة موجود وسط هالساحة .. عمرنا مالقينا فيه شي زين للأكل وإن لقينا فهو غالي وأسعاره مبالغ فيها جدا ونادرا مايوجد ..

آممم .. هذا ماتيسر قوله وأعذرونا عالقصور .. وسلامتكم ..